AR EN FR

توفر حملة قمة الإقراض متناهي الصغر فرصة لوضع العلامة التجارية للجهة المشاركة في هذا الحدث الدولي لممارسي التمويل الأصغر ومتناهي الصغر والمستثمرين ووكالات الأمم المتحدة والجهات المانحة والوكالات الحكومية المحلية وغيرها.

OFFICIAL EVENT PARTNERAGFUND - Gold Level Sponsor
PLATINUM LEVEL SPONSORBMGF_PLATINUM LEVEL2

 

BRONZE LEVEL SPONSORThe-Mastercard-Foundation_BRONZE-LEVEL

 

FRIEND LEVEL SPONSORGreenlight Planet logo JPEG

الحملة ونظرة عامة على قمة 2014

منذ إطلاق قمة الإقراض متناهي الصغر الأولى في عام 1997، بدأت الحملة بتنظيم القمم ليلتقي فيها ممارسو التمويل الأصغر، والجهات المانحة، وأصحاب المصلحة لمناقشة الوضع الحالي للقطاع، ونشر الإبداع، وتناول التحديات، وتفعيل جهودالتمويل الأصغر سعيا للقضاء على الفقر المدقع. وحتى الآن، استطاعت القمم جذب ما يقرب من 16.000 مشارك من 140 دولة، وأسست لنفسها مكانة تجعلها منبرا عالميا يزخر بمجموعة متنوعة لا نظير لها من الأطراف الفاعلة في إطار النظام البيئي لأولئك القائمين على تناول الاحتياجات المالية للذين يعانون من الفقر الشديد.

إدراكا منها لحقيقة أن التمويل الأصغر ما هو إلا استراتيجية وحيدة من بين التدخلات الكثيرة المستخدمة للتخفيف من وطأة الفقر، أطلقت الحملة رؤية جديدة للقمم، بحيث يتم الانتقال من القمم التي تركز على المستوى الإقليمي إلى فعاليات تعاونية ذات نطاق واسع. وتم تطبيق هذه الرؤية في موضوع قمة 2013 الخاصة بالشراكات ضد الفقر: التمويل والحكومة والمجتمع المدني، وفي موضوع قمة 2014، الجيل القادم: الإبداع في التمويل الأصغر.

وكانت هذه الفعاليات المستحدثة بمثابة فرصة مواتية أمام أصحاب المصلحة المعنيين بالتمويل الأصغر لدعم أفضل الممارسات وللدخول في نقاش عميق بشأن التحديات والفرص ذات الصلة بنمو وتحول القطاع. ووصفنا هذا الأمر بـ “الجيل القادم” من التمويل الأصغر موجِّهين القطاع نحو المضي قدما إلى الأمام في حركة الشمول المالي والاستمرار في استهداف الأُسر الأفقر حول العالم. يتشارك القادة المبدعون استراتيجيات الوصول إلى من يعيشون في ظلمات الفقر، والتي من بينها مجموعات الادخار، وبرامج التحويلات النقدية الهادفة لتكوين الأصول، والتحديات التي تصاحب النمو والتوسع، مثل تطوير القيادات وحماية العملاء.

شارك في قمة 2014 875 مشاركا من 60 دولة، وتميزت بوجود 160 متحدثا ومحاضرا في 7 جلسات رئيسيةو 35 ورشة عمل. وقد قمنا بتكريم المنظمات الفائزة بجائزة مبادرة تروليفتمايلستون(Truelift Milestone) نظير عملها المثالي في توفير الخدمات المالية والخدمات الأخرى لأولئك الذين يعيشون تحت وطأة الفقر المدقع. كما ألقينا الضوء على التزامات الحملة التي وعدت بها 35 منظمة للقيام بأعمال محددة للمساعدة في القضاء على الفقر المدقع، بالإضافة إلى 60 شخصا آخرين دوَّنوا التزاماتهم أثناء القمة. فبالتعاون وضعنا رؤية للجيل القادم من الخدمات المالية التي تصل كل شخص، وتزوِّد الأسر الأكثر فقراً والذين يعيشون في المناطق النائية بالوسائل والموارد الي يحتاجونها لإتمام رحلتهم للوصول إلى أسلوب عيش كريم ومستدام.

اليوم نستشرف حقبة جديدة، فثمة تجارب موحية ومبشرة في أفق التنمية المستدامة والتكنولوجيا، وثمة أسئلة عن أفضل الممارسات في المساواة بين الجنسين وتوظيف الشباب، ونقاشات ممتدة بشأن سياسات الشمول المالي والاجتماعي الأكثر فعالية التي تنتج حلولا مشتركة للتغير الاجتماعي.

إن إبقاء الوضع على ما هو عليه، وقبول الأمر الواقع مهمة سهلة، ولكننا نؤمن بأن الوقت الراهن يتطلب التصميم والجرأة والعزم والإبداع.

تدعوكم حملة قمة الإقراض متناهي الصغر وبرنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، للمشاركة في رحلة عبر الآفاق، لتنضموا إلينا لاستكشاف “آفاق الإبداع في الشمول المالي” في قمة الإقراض متناهي الصغر الثامنة عشرة والتي ستعقد في أبو ظبي، بالإمارات العربية المتحدة، (15-17 من مارس 2016). ففي هذه القمة سيلتقي ما يزيد على 700 مشارك من الشرق الأوسط وإفريقيا وغيرهما، بهدف استكشاف استراتيجيات الإقراض متناهي الصغر والشمول المالي للبحث عن طرق واضحة للشرائح الأكثر ضعفاً في مختلف أنحاء العالم والخروج بها من الفقر.

في السنوات الأخيرة حققت أفريقيا والشرق الأوسط معدلات نجاح، بفضل المعلوماتية، والابتكارات في تطبيقات تنمية الحسابات المالية عبر الجوال، وإجراء التجارب في البلدان الإفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى. وتشير أحدث أرقام جلوبال فيندكس 2014 إلى وجود فرصة كبيرة لتوسيع الشمول المالي بين النساء والأسر الأشد فقرا في أفريقيا والشرق الأوسط، لكن الانتشار لا يزال ضعيفاً في هذين الإقليمين، مقارنة بمناطق أخرى.  ولذلك علينا أن نقدم الكثير للوصول إلى آفاق جديدة في الشمول الاجتماعي والمالي للنساء والشباب وكبار السن، وذوي الاحتياجات الخاصة، القابعين في ظلمات الفقر.

سيلتقيالقادةالقادمونمنمختلفأنحاءالعالمفيقمةالإقراضمتناهيالصغرالثامنةعشرةللإسهاملبناءالشراكات،وتقاسمالمعرفة،وإثراءالنقاشات،بشأنالممارساتوالسياساتالتيتدعمالتوسع،وتضعالعملاءفيقلبالحدث،وتُسرِّعمنعمليةالتغييرالاجتماعي. ويرتكزجدولأعمالالقمةعلىالمحاورالتالية:

  • كيفنطوراستراتيجياتالشمولالماليالوطنيةالتيتُهيئالسياساتالمناسبةوإطارالعملالتنظيمي،والتيتدعمالإدماجالاجتماعيللجميع؟
  • كيفنُوجدالوسائلالأكثرابتكاراً،التيتتيحالمرونةوتُمكنالذينيعانونفيالغالبمنالإقصاءوالتهميش،بمنفيهمالمرأةوكبارالسن،وذويالاحتياجاتالخاصة؟
  • كيفنستفيدمنالشمولالماليلدعمريادةالأعمالوتوفيرالمنتجاتوالخدماتالمناسبةلتمكينالشباب؟
  • كيفنضمنوصولمجموعةمتكاملة وكاملةمنمنتجاتوخدماتالتمويلالأصغرإلىأولئكالذينيعانونمنالإقصاءالاجتماعيوالمالي؟
  • كيفبمقدورناالاستفادةمنأوجهالتآزرالكائنةبينالقطاعاتالمختلفةللإسهامفينجاحهدفالوصولالماليالعالمي 2020،وأهدافالبنكالدولي 2030،والأهدافالعالميةللأممالمتحدة؟
  • كيف بمقدورنا أن نربط المناطق القروية والنائية التي تُعاني من مستويات عليا من الفقر بالأسواق النامية في بلدانهم وفي أجزاء أخرى من العالم؟

 

تسعى حملة قمة الإقراض متناهي الصغر وشركائها إلى دعم المنظمات الرائدة والمناصرين لهذه الفعالية لتنسيق الجهود في سد الفجوة بين الجنسين في الشمول المالي، والمساهمة في نجاح الأهداف العالمية للتنمية المستدامة التالية لعام 2015 وهدف البنك الدولي المتمثل في إنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030.

انضموا إلينا في أبو ظبي، لؤلؤة الإمارات، لمشاركة القادة القادمين من مؤسسات التمويل الأصغر، ومنظمات التنمية الدولية، ومؤسسات وشركات الاستثمار الاجتماعي، والمسؤولين الحكوميين رفيعي المستوى. دعونا نتشارك، ويُلهِب بعضنا حماساً للتغلب على التحديات الجديدة ونتحد لإجراء التغيير الذي تلوح تباشيره.

 

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بفريق القمة على البريد الإلكتروني التالي:

summits@microcreditsummit.org

شكرا لاهتمامكم ونتطلع لمشاركتكم.

لاري ريد،

مدير حملة قمة الإقراض متناهي الصغر

للأسئلة المتعلقة بالرعاة الرجاء إرسال بريد إلكتروني باستخدام النموذج على يمين الشاشة. يرجى كتابة كلمة “الراعي” في خانة الموضوع.