AR EN FR

حفل تسليم جائزة أجفند

جائزة أجفند الدولية لمشاريع التنمية البشرية الريادية هي جائزة سنوية تأسست في عام 1999م، بمبادرة من برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند). تديرها لجنة دولية مكونة من شخصيات تنموية بارزة يمثلون قارات العالم. انبثقت فكرة الجائزة من قناعة أجفند ومنهجه في السعي لحفز الابداع وتشجيع الابتكار في العمل التنموي. وأصبحت آلية هامة لاستكشاف مشاريع التنمية البشرية الناجحة، وتكريمها والتعريف بأفكارها الإبداعية ونشرها، إسهاما في تطوير العمل التنموي. كما أصبحت الجائزة بمثابة حاضنة اجفند للمشاريع المتميزة.

وسوف يكون حفل تسليم الجائزة حداث رئيسيا في الفعاليات التي يقوم أجفند بتنظيمها في أبو ظبي بالاشتراك مع حملة قمة الإقراض متناهي الصغر، وتشمل الفعاليات أيضا الاجتماع السابع عشر للجنة جائزة أجفند، الذي يتم فيه إعلان المشاريع الفائزة بالجائزة للعام 2015م في مجال محاربة البطالة في أوساط الشباب وكذلك إعلان موضوع الجائزة للعام 2016م. وسوف يتم في حفل تسليم الجائزة تكريم المشاريع الأربعة التي فازت بجائزة أجفند لعام 2014م، في مجال تسويق المنتجات المصنعة منزليا وفق ما يلي:

  • جائزة الفرع الأول (200,000 دولار أمريكي): لمشروع (تمكين النساء لتوفير إسكان مستدام صديق للبيئة)، نفذته في مملكة نيبال منظمة هابيتات فور هيومانيتي.
  • جائزة الفرع الثاني (150,000 دولار أمريكي): لمشروع (الحفاظ على التراث – تطوير الانتاج والتسويق)، نفذته في فلسطين مؤسسة سنبلة.
  • جائزة الفرع الثالث (100,000 دولار أمريكي): لمشروع (مركز خطوة للمشروعات المنزلية)، نفذته وزارة التنمية الاجتماعية، مملكة البحرين.
  • جائزة الفرع الرابع (50,000 دولار أمريكي): لمشروع (مبادرات وبرامج تسويق منتجات الحرفيات والاسر المنتجة) نفذ في المملكة العربية السعودية بمبادرة وجهد من صاحبة السمو الأميرة نوره بنت محمد بن سعود آل سعود.

 

  • حقائق ومعلومات حول الجائزة:
    • بلغ عدد المشاريع التي رشحت للجائزة منذ تأسيسها   وحتى العام 2015 عدد 1290 مشروعا.
    • بلغ عدد المشاريع التي فازت بالجائزة منذ تأسيسها وحتى العام 2014 ثلاثة وخمسين (53 مشروعا)
    • بلغت قيمة الجوائز التي قدمت للمشاريع الفائزة (5,880,000 دولار أمريكي)
    • طرحت الجائزة منذ تأسيسها عددا من الموضوعات التنموية في مجالات شملت:
      • محاربة الفقر.
      • الصحة.
      • التعليم.
      • التدريب.
      • تنمية الطفولة.
      • تنمية المرأة.
      • المياه والبيئة.
      • محاربة الأمراض الفتاكة والإعاقة.
      • المشكلات والظواهر اجتماعية السالبة.
      • تطوير الزراعة.
      • تنمية المجتمعات النامية من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
      • الأمن الغذائي للفقراء.
      • محاربة ظاهرة أطفال الشوارع.
      • تسويق المنتجات المصنعة منزليا
      • محاربة البطالة وتمكين الشباب

 

  • لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط أدناه: المزيد