AR EN FR

عن أبو ظبي

 

 


سميت أبو ظبي بهذا الاسم نسبة إلى ظبي صغير قاد قبيلةً تائهة إلى المياه العذبة في جزيرة لا يزيد عدد مبانيها عن 300 من أكواخ سعف النخيل، مع بضعة أبنية مرجانية وحصن الحاكم. وقد تحوّلت هذه الجزيرة البسيطة وتطوّرت تركيبتها السكّانية مع الوقت، وهي اليوم مدينة أبو ظبي العصرية العالمية وعاصمة الإمارات العربية المتّحدة ذات المباني الشاهقة الارتفاع.

تعرّف أكثر على الديانة والتقاليد السائدة في أبو ظبي عبر زيارة إلى أحد أكثر المعالم إثارة للإعجاب في العالم، وهو جامع الشيخ زايد الكبير الذي يعتبر تحفةً معماريةً رائعة. يتسع المسجد لحوالي 40 ألف مصلٍ كما يضم 80 قبة، وأكثر من 1000 عمود، وثريات مطلية بالذهب فضلاً عن أكبر سجادة يدوية الصنع في العالم.

توجه إلى الكورنيش الذي يمتد على مسافة ثمانية كيلومترات بمحاذاة الواجهة البحرية البديعة التنسيق التي تضم أماكن لعب للأطفال، وممرات منفصلة للمشاة والدراجين، ومطاعم ومقاهٍ، فضلاً عن شاطئ الكورنيش الذي يعد متنزهاً شاطئياً جديداً وآمناً بفضل وجود المنقذين فيه. يجدر برواد الشاطئ أن يمضوا بعض الوقت على الشواطئ العامة الخلابة في جزيرتي السعديات وياس، أو إذا أرادوا التمتّع برفاهية مترفة فيمكنهم الحجز لقضاء يوم في نادي مونتي كارلو الشاطئي الفائق الترف على جزيرة السعديات. للمزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع